الأربعاء، 30 أبريل، 2008

أحزان الرزنامة



تمر عليُ الأيام و تتعاقب
تتطاير الأوراق من على سطحي
ما مر لا يرجع
ما ذهب لا يعود
أعلم أن الفناء قادما
اقترب عمري من النهاية
***
أراهم الآن يرمقونني
هم فقط من يتذكرونني
معهم عشت وتعايشت
في أفراحهم و أحزانهم شاركت
لكن العمري ينتهي
و مع غيري تكون البداية
***
ما بقى عليٌ أقل مما مر
ومن إبحاري سأصل إلى البر
عندها أقول قد أديت أمانتي
عندها أقول قد أتممت رسالتي
و أنظر إليهم بحسرة و أقول
هذه هي نهاية الحكاية
***
كم آلمني تساقط أوراقي
كم أحزنني تعاقب أيامي
لكن مهما أشتد بي الألم
فإني لفراقهم حزينة
هم من أحببت و أحبوني لكن
الخلود ليس من شيم البرايا
***
عمري القصير عاما لا يزيد
أعلم أنه ليس بالعمر المديد
فيه أفرح وفيه أحزن
فيه أضحك و فيه أبكي
أرجوكم لا تستقلوه عليٌ
فإنه يكفيني أشد الكفاية
***
رآني الزمان حزينة فاستعجب
قلت عمري قصير لا تكذب
ابتسم لي الزمن حكمة وقال
ألم تفيدي و تستفيدي
من بين دموعي قلت بلى فقال
لا تبكي... فهذه هي الغاية
***
أعرفكم بنفسي أنا الرزنامة
أنا دليل كل حائر
أنا نجم كل تائه
قبل نهايتي لي رجاء
اذكروني أبدا ولا تنسوني
اذكروا دوما أحزان الرزنامة
***

هي



هي التي كان لها الحب
هي التي دق لها القلب
هي التي اهتزت لها الروح
هي التي ضحكت لها العين
هي التي أحببت
هي فقط و من سواها؟!!
***
هي من بنيت عليها أحلامي
هي من أسعدت أيامي
هي من وهبتها فؤادي
هي من عشقها قلبي
هي من لا أطيق فراقها
ولا يسعدني سوى رؤياها
***
هي التي أهيم بهواها
هي فقط لها أقول
اذكريني دوما يا حبيبتي
لا تنسي يوما من أحبك
إذا يوما نسيتني...ضلت سفينتي
تاهت...و لن تجد مرساها
***
هي من جرحت قلبي
هي من أدمت روحي
معها تعلمت الحب
معها عرفت الجرح
سال من عيني الدمع
أتعب روحي و أعياها
***
أعيش اليوم كالأسد الجريح
أحيا الآن كالطائر الذبيح
شاهت صورتي و اضمحلت
شاخت نفسي و تلاشت
قد ماتت روحي و الآن
أشيعها إلى آخر مثواها
***
بعد الفراق تحطم قلبي
انفجر البكاء في عيني
سال الدمع على وجنتي
أعيش وحدي أتألم
الآن أنا لست بقلبها
نستني...و أعيش على ذكراها
***
ذات مرة التقيتها صدفة
كنت وحيدا و كانت وحيدة
ابتسمت فتبسم قلبي قبل ثغري
أقبلت عليها فتجاوزتني
نظرت خلفي...فانتفض قلبي
وجدت حبيبا غيري يهواها
***
آه من ألمي و ألف آه
قد أحببت من جرحتني
قد عشقت من ذبحتني
لكن لا تلومونني
قلبي كان نبتة خضراء
فسيلة...وهي من رواها
***
بعد الفراق عرفت لماذا
تغيرت حبيبتي ولم تعد ملاكا
الآن للحقيقة علمت
الآن لشخصها فهمت
هي لم تتغير لكنها كانت
رسالة غامضة لم أفهم فحواها
***
و لماذا أذكر من خانت ذكراي
لم أحب من جرحت قلبي؟
لم أعشق من رفضت حبي؟
قد قررت اليوم أن أنساها
أعلم يقينا أنني لا أكرهها
لكنني الآن لا أهواها
***

الثلاثاء، 29 أبريل، 2008

إنهم يجهضون الأحلام





سألني أحدهم ذات مرة وقال:"هل أحببت يوما؟"...أجبته بالإيجاب...لكنه لم يلحظ شرودي حينما أجبت...لم يلحظ ملامح الحزن التي ارتسمت على وجهي...لم يشعر بنبضة القلب التي هزتني...لم يشعر بجرح الروح الذي آلمني...هكذا اكتفى بإجابتي ثم عاود السؤال وقال:"هل استمتعت بالحب؟"...لم أعرف كيف أجاوبه...لكني حين نظرت إليه وجدته ممسكا بكوبا من الشاي فبادرته قائلا:"هل تستمتع بالشاي؟"...هز رأسه في حيرة من لا يعرف العلاقة بين السؤالين ثم قال:"في البداية فقط...لكني لا أحب نهاية الكوب حيث الرواسب في القاع...فلا أكمله"....سألته مرة أخرى:"ومن أين تأتي الرواسب؟"...فقال:"بقايا الشاي الجاف تكون على السطح ثم تترسب رويدا فلا نراها سوى في النهاية....لكن بالله عليك أخبرني لم تسأل؟"....ابتسمت مليا ثم قلت:"هكذا الحب...تستمتع بأوله ثم ترى عيوبه في النهاية فتعزف عنه"....نظر لي الصديق مندهشا ثم قال:"أريد مزيدا من التوضيح"...قلت له:"يا صديقي...حينما تحب...حبا صادقا مخلصا...لا ترى عيوب من تحب...تتغاضى عن ذلاته...تغض الطرف عن أخطائه...ثم يجرحك وتتناسى...يطعنك وتتناسى...يخونك وتتناسى... وتحاول أن تكمل معه و تستمتع بحبك...حتى تصل إلى مرحلة تتجلى لك فيها كل العيب و الذلات و الأخطاء و الجروح و الطعنات و الخيانة مجتمعة... فتعلم إنها النهاية...ويكون الفراق حتميا"...سكت صديقي برهة ثم قال:"مازلت لا أفهم"...ابتسمت ثم أخذته وسرنا حتى بلغنا لوحة ناصعة البياض وسألته عما يرى فقال:"لوحة بيضاء تماما"...من ثم أمسكت قلمي الأسود ووضعت نقطة سوداء صغيرة على اللوحة ثم كررت سؤالي فأجاب قائلا:"لوحة بيضاء بها نقطة سوداء"...قلت له:"ما أكثر شئ يلفت نظرك حينما تنظر إلى تلك اللوحة الآن"...قال بسرعة:"النقطة السوداء"... قلت له:"هكذا يا صاحبي العلاقات الإنسانية...إذا كانت صحيحة وسليمة فهي كتلك اللوحة البيضاء الناصعة النقية...أما إذا حدث خلاف و لو بسيط فسيبقى في الأذهان للأبد ويعكر صفو العلاقة"...ثم أمسكت بقلمي ووضعت الكثير من النقط السوداء متفرقة ثم سألته عن رأيه في اللوحة فقال:"يااااه....قد قبح منظر اللوحة وشاه شكلها...لم أعد أحتمل رؤيتها".. فقلت له:"هكذا الحب...إذا ما كثرت جروحه وهمومه...لن تستطع إكماله... و ستعتزل الحب وتتركه وتترك من تحب"...سكت صديقي ثم قال:"إذن أنت لم تستمتع بالحب"...قلت له:"ومن قال ذلك...قد استمتعت بكل لحظة حب صادقة عشتها مع من أحببت...بنيت أحلاما ورسمت أهدافا و طموحات...لقد عشت أجمل و أسعد أيام عمري معها"...ثم سكت برهة قبل أن أردف:"لكني يا صديقي قد انجرحت....قد اغتيلت طموحاتي و أجهضت أحلامي...قد تحطمت سعادتي وانهارت روحي"... سكت صديقي لحظات ثم سألني بحذر:"إذن...هل فارقتها؟"...أجبته بحسرة و ألم:"فارقتها بجسدي فقط...لكن عقلي لا يزال مشغول بها... قلبي لا ينفك ينبض لأجلها...روحي لا تشعر بسواها"...عاودني صديقي فسألني:"هل هناك أمل للعودة؟"...أجبته في حزم:"لا أعتقد...ما ضاع قد ضاع...الجرح بروحي لا يزل يسري"...سكت صديقي ثم ضحك في خبث وقال:"أتعلم؟...لا يفل الحديد إلا الحديد...و داوني بالتي كانت هي الداء"... سألته عما يعنيه فقال:"لا ينسيك جرح إمرأة سوي إمرأة....تعرف على غيرها...صادق و أحب سواها....من ثم تنساها ولا تتذكرها"...فكرت في كلامه...ولم لا...فتاتي نفسها فعلت ذلك...لم يمر على فراقنا سوى مدة قصيرة إلا وكانت قد تعرفت على غيري...بسرعة نسيتني و خانت ذكراي...لكن لا...أنا لست مثلها...قد أحببتها حقا ولن أنساها بسهولة... لن أخون ذكراها...أنا اختلف عنها في كل شئ...قد أحببتها من قلبي لكنها لم تفعل...قد احترمتها حقا لكنها لم تفعل...لم أجرحها قط لكنها فعلت...كنت مخلصا لها لكنها لي وخانت...هكذا كان قراري واضحا وقلت لصديقي بحزم:"لا....لا أوفقك الرأي...لن أعالج خطأ بخطأ أكبر"...سكت صديقي ثم قال محاولا تغيير دفة الحوار:"إذن بم تنصحني...هل أجرب الحب أم لا؟!!"...صراحة اهتز عليا....لا أعلم بم أجب...هل أنصحه بأن يجرب الحب و يستمتع به عل حظه يكن أفضل من حظي....أم أحذره من دخول طريق لا رجعة منه....واحذره من جرح قلب لا يشفى...هكذا سكت ولم أجب....رحلت عنه حائرا...حديثه قد أثر في نفسي...عاودتني الهموم و الأحزان...علمت أن طعنات قلبي لم تلتئم و أن جروح روحي لم تندمل... لم أعد استطع فهم نفسي...هل حقا لازلت أحبها...أم أني الآن أمقتها و أكره مجرد ذكر اسمها...أعيتني الحيرة و أعجزني الفكر...قد فقدت بريق تميزي...قد جرح قلبي و أهيض كبريائي وتحطم غروري...كنت أراها ملاكا...زهرة عطرة استنشق منها رحيق الحب...لكني الآن أراها و أرى غيرها في أقبح صورة...أراهم يجرحون القلوب...أراهم يحطمون النفوس...لا أرى الآن سوى أنهم يقتلون الحب ويهيضون الأمل...يا صديقي لا أنصحك بالحب...لا أريد لك الجرح...لا أحب لك الانكسار و الفشل....صدقني يا صاحبي...إنهم يحرقون أغصان الزيتون....صدقني... إنهم يجهضون الأحلام....

الاثنين، 28 أبريل، 2008

الطريق



نعم إنه طريق صعب...نعم إنه طريق قاسي...لكني به وسرت...لا أعلم الآن...هل سرت به باختياري و بإرادتي الحرة...أم إنها إرادة أكبر و أقوى... نعم نحن جميعا لسنا سوى دمى ماريونيت يمسك بزمام خيوطها القدر...لكننا أيضا مخيرين و لسنا مسيرين....نعم قد مشيت في هذا الطريق...جعلت منه وجهتي الوحيدة...غضضت بصري عن أي طريق آخر... اتخذت منه هدفا لحياتي....كانت كل آمالي أن أبلغ به أبعد مدى... لكني للحقيقة علمت...هذا الطريق له نهاية من أثنين لا ثالث لهما... ولابد أن تقع عليك إحداهما.... صدقني هو ليس باختيارك...إنها لعبة القدر... الغريب إنه ليس بالطريق المريح المعبد...إنه طريق صعب غير ممهد... به نشقى ومنه نتألم.... للأسف كل منا يسير فيه بغروره الشخصي...مهما حذرته ونصحته...سيستنكر تحذيرك ويتجاهل نصيحتك... ويصور له غروره أن الأمر معه سيختلف...نعم قد سرت في هذا الطريق....كنت مغرورا كغيري....أسكرتني نشوة الحب فشح بصري وضعفت بصيرتي... لم أرى المفرق الواضح في نهاية الطريق...سرت فيه حثيثا لا أنظر خلفي أو جواري...حتى وصلت إلى المفرق...هنا استفقت من نشوتي...هنا صحوت من غيبوبتي...ها قد وصلت إلى منتصف الطريق-أم هل أقول نهايته؟-ها قد وصلت إلى مفترق الطرق...وقفت تائها حائرا...عاجزا عن اتخاذ القرار...لا أعلم إلى أين اتجه؟...أأتجه إلى طريق الارتباط الأبدي وهو المبتغى لقلبي...أم اتجه إلى طريق الفراق وهو المراد لعقلي؟....وقفت أفكر و روحي تكاد تنهار...نظرت إلى باب طريق الفراق...وجدت حبي ومشاعري و أفراحي ومعهم قلبي يبكون و يذرفون الدمع وبكل حسرة و ألم الدنيا قالوا لي:-"بالله عليك...أنت مازلت تحب... لم يخرج الحب من قلبك...لا تدع الغضب يعميك...أرجوك...لا تختر هذا الطريق"....لا أكذبك القول...قد ارتج على نفسي بعد حديثهم هذا...لكن قبل أن اتخذ قراري نظرت إلى الطريق الآخر...وجدت على بابه مخاوفي تتجلى...وجدت جروحي و طعناتي و أحزاني ومعهم عقلي...شعرت بغضبهم الشديد كالنار تلفح وجهي...وبكل قسوة قالوا لي:-"مهما تسمع من الجانب الآخر لا تطع....لا تجعل قلبك يرق....لا تجعل روحك تضعف... كيف تختار الحياة الأبدية مع من جرحك...ستسلك الطريق الآخر لا مفر"...وقفت مرة أخرى حائرا...حائرا بين قلبي وعقلي... حائرا بين حبي وجرحي...الأصعب أنه لا يمكنك العودة من حيث أتيت...انه حتى لا يمكنك أن تتوقف عند هذا الحد...يجب أن تكمل اللعبة بقواعدها للنهاية حتى لو أتضح أنك تخسر...يجب أن تختار أحد الطريقين...هكذا اتخذت قراري...وضعت قدمي وخطوت أول خطوة في أحد الطريقين....وهو الطريق الذي اخترته بإرادتي وما سأستمر فيه للأبد...لكن ترى يا أصدقائي...أي الطريقين اخترت....؟!!!!!

الأحد، 27 أبريل، 2008

حائرة



أعجزت يا قلبي عن اتخاذ القرار؟
عشت يا قلبي وسأظل حائرة
حائرة بين رجل أحبه
وبين رجل لا يرى سواي
لا أقوى أبدا على الاختيار
قد ضللنا يا قلبي الطريق
***
كنت دوما وسأظل حائرة
بين قلب لا يشعر بي
وبين قلب لا ينبض لسواي
متى نقدر على الاختيار
إن لم تتخذ يا قلبي القرار
سنعيش دوما دون رفيق
***
كنت دوما وسأظل حائرة
بين من اخترناه يا قلبي
وبين من اختارنا يا روحي
أضناني السهاد وأرهقني السهر
أعيتني الحيرة..ياله من قدر
قد فقدنا يا قلبي البريق
***
أما من أحببنا يا قلبي
فهو أبدا لم يشعر بنا
جرحنا بجهله إحساسنا
فقدنا الأمل في حبه لنا
قد أحب يا روحي غيرنا
وأشعل بنا يا قلبي الحريق
***
أما من أحبنا يا قلبي
كان معنا ملاكا رقيق
لم يحب أبدا سوانا
لم يجرحنا قط يا قلبي
اعترف يا قلبي بفضله عليك
قد كان معنا نعم الصديق
***
بحيرتنا يا قلبي جرحناه
نعم لم نقصد ذلك أبدا
طعنا قلبه و أدميناه
خربنا غروره وحطمناه
بعد أن عشقنا يا قلبي
تركناه الآن وحيدا غريق
***
ولماذا يا قلبي لم نحبه
لم يا روحي لم نشعر به؟
أعلم أن الحب ليس اختيارا
لكنه كان نعم الحبيب
ألم يجدر بنا يا قلبي
أن ننضم لهذا الفريق؟
***
أنا يا حبيبتي من أحبك
اخترت الفراق لأخلصك من ضعفك
أعلم أن الحيرة تقتلك
اخترت لك الحب مع غيري
أريدك فقط أن تعلمي
أن حبي لك سيعيش دوما
وأبدا لن يصبح ذكرى
ذكرى من الماضي السحيق
***

الأربعاء، 23 أبريل، 2008

و رحلت من قلبي



ما أمر به الآن لم يمر بي من قبل....ما أشعر به اليوم لم أعايشه أبدا...ترى لأني أحببتها حقا؟أم لأنها كانت أولى التجارب؟...أنا لا أعلم... لم أعد استطع فهم نفسي...لا أدري....هل كانت مختلفة فأحببتها؟أم لأنها أولى العلاقات؟...لكني أعلم أني حقا أحببتها...قد كان رأسي مشغول بها....قد كان قلبي خفاق من أجلها...أصبح و أمسي على هواها... أضناني السهاد في عشقها... أشعر بأن حبها امتزج مع دماء عروقي فتخلل خبايا روحي وعبث بثنايا وجداني.... إن لم يكن هذا هو الحب...فما الحب إذن؟!!... تراني الآن يا صديقي مضطربا...تجدني حزينا يائسا....أصدقك القول إني أنهار...مادت الأرض من تحت قدمي...خر جبل نفسي صريعا...فقدت بريق تميزي...بُلي قلبي من كثرة الطعن...أدميت روحي من شدة الجرح...بالله عليك...كيف لبشر أن يتحمل هذا كله!...قد حطمتني التجربة و أضناني الجرح....تسألني لم استسلمت لها؟!... مهما أخبرتك لن تصدقني...لن تشعر بما شعرت به...لن تجدني سوى شخصا ضعيفا لا يملك قراره...لكن يجب أن تصدقني...أحيانا يكون حكم القلب قاطعا لا يرده العقل....نعم صديقي...قد رأيت عيوبها واضحة...قد وجدت أخطائها جلية أمام عيني....نعم طعنتني...نعم جرحتني...لكن الحب قد ملء قلبي...عشت حائرا بين قلب وعقل...قلب مضطرب وعقل حكيم....قلب حائر وعقل مستقر...قلب مراهق وعقل ناضج...قلب يحب وعقل يرفض...نعم عقلي كان قويا لكن قلبي كان للضعف مثالا....أرجوك لا تحتقرني...الأمر لم يكن بيدي...نعم قد جرحتني كثيرا لكن في كل مرة يحدو قلبي الحنين فأعود....أظن أنها سحرتني...كان قلبي متسامحا لأبعد مدى...كنت محبا عاشقا لأقصى حد...نعم يا صديقي أقول لك الآن أن حبها قد مات...أقول لك أني كرهتها...لكن لماذا إذن أبكي؟!!...لماذا أصرخ على قلبي المطعون....لماذا أتحسر على كبريائي المهيضة...لماذا أبكي على روحي الجريحة؟!!!.....ألم يجدر بي نسيانها....ألقي بذكرياتها وراء ظهري ولا أتذكر أيامها...قد خانتني وبأسرع من البرق نسيتني...صدقني ليس عن قوة روحها وقلبها....لكن ببساطة هي من البداية لم تحبني...قلبها أبدا لم يكن لي...نعم...أنا لا أرى فيها الآن سوى إنسانة ضعيفة كاذبة جارحة خائنة...لكن صدقني...أشد الحب يوما يتحول إلى أشد الكراهية...لا تقلق يا صاحبي...قريبا سأنساها....سريعا ستزول آثار الجرح...وسأجلس وحدي أضحك على تلك الذكريات...واستعجب من تلك التفاهات...واعترف أن قلبي لم يكن سوى مراهق ضعيف...ثم أنسى تلك الومضة الخاطفة....ساعتها سأدرك يقينا أني نسيتها...ويومها فقط أقول لك....قد ولت بلا رجعة....يومها فقط أقول لك......... قد رحلت من قلبي .

الثلاثاء، 22 أبريل، 2008

خائنة





أتدري الآن يا صديقي ما أشعر به؟!
أشعر أن الزمن قد توقف بي
أحس بأن روحي قد سلبت مني
أتذوق وحدي مرارة المهانة
لا تستعجب يا صاحبي
فحبيبتي لم تعد الغيداء الحالمة
***
تركتني وحدي أتألم بعد الفراق
كنت أظنها أيضا للبعد تتألم
لكني يا صديقي كعادتي أخطأت
تركتني أتجرع كأس الذل وحدي
وسال جرح قلبي بين ثنايا روحي
تركتني جريحا...وخرجت هي سالمة
***
رأيتها اليوم يا صاحبي مع آخر
لكم أحسست بمرارة الهزيمة
لكم شعرت بفقدان الكرامة
ليس عن ذكرى حب لها لكن
أبهذه السرعة قد نستني؟!!
خانتني وكانت لقلبي جارحة
***
بحق الصداقة وحدها أخبرني
هل أبكي لأن بقلبي حب لها
أم أبكي على جرح في روحي يسري
أم أبكي على طعنة في قلبي تدمي
بالله عليك أخبرني فإني
قد أحببت فتاة ظالمة
***
اليوم ماتت روحي وانهار الجبل
الآن شح بصري وصرت شبحا لا يري
أبكي اليوم على قلبي المطعون
أتحسر الآن على كبريائي المهيضة
لا تعجب يا صاحبي فإني
قد أحببت إمرأة آثمة
***
يا من تخونني معه فتاتي
لا تعتقد أن قلبها الآن لك
كما أن قلبها يوما لم يكن لي
إنها تذوب حبا لشخص بعيد
لن أخبرك بل اكتشف وحدك
فإن فتاتك للغدر عاشقة
***
لا أعلم يا صديقي لماذا استسلمت لها
لا أدري لماذا يوما أحببتها
لم تكن أبدا بالملاك الرقيق
قد جرحت قلبي و أدمته
قد حطمت غروري وهدته
كانت ببواطن الجرح عالمة
***
أراك الآن يا صاحبي تتساءل
صدقني أنا مثلك استعجب
لكن قبل أن تظلمني...اسمع
حين أحببتها لم أكن أعلم
أفأترك قلبي يضيع مني؟!!
قد كانت رياح غدرها كامنة
***
نعم يا صديقي إني الآن أتألم
أشعر بأن روحي ضاعت وأتحسر
على كبريائي المنهار وقلبي الدامي
نعم يا أخي إني الآن أبكي
لكن قريبا جدا سأنسى
وأؤكد لك أنها ستغدو نادمة
***
أحب أن أخبرك أمرا يا صاحبي
كثرة الجروح تميت القلوب
أنبأك اليوم بوفاة قلبي
أخبرك الآن بمصرع حبي
قد صار الحب كرها
قد كانت مجرد خائنة
***

الاثنين، 21 أبريل، 2008

لك وحدك



اليوم فقط لكِ اعترف
تلك اللحظة لسري أبوح
الآن فقط لعينيكِ أقول
قد أحببتكِ وأنتِ تعلمين
***
عن حبي-لكِ فقط-أعبر
ولقلبي-لكِ فقط-أفتح
وعن نفسي-لقلبكِ-أفصح
قد أحببتك...ألا تدركين؟!!
***
في عينيكِ فقط أهيم و أسرح
عن حبكِ فقط للشعر أنظِم
ولرؤياكِ أنتِ قلبي يخفق
قد أحببتكِ يا زهرة الياسمين
***
لكِ وحدكِ قلبي اضطرب
وبسحركِ فقط حباً أهيم
ولكِ فقط رجاءاً أقول
اذكريني بين الحين والحين
***
لأجلكِ فقط سألت قلبي
ألم يحن موعد دقاتك؟
قال بكل ثقة أنه
دق لكِ منذ سنين
***
لكِ وحدكِ خفقت روحي
لغيركِ ما دق قلبي
ألم تدركي بعد يا فتاتي
قد أحببتكِ...ألا تشعرين؟!!
***
بين الطرقات أسير وحيداً
وسط همومي أفكر بكِ وحدكِ
أصبح و أمسي على ذكراك
أذكرك...ولا تذكرين
***
الآن وبعد ما حانت لحظة الفراق
اعترف لكِ وحدكِ بإنى أتألم
واعلم يقيناً يا حبيبتي
إنك الآن....تتألمين
***
من بين أحلامي أراكِ قادمة
من بين ضباب وغيوم ضاحكةً
كم أحب ضحكاتك لكن
لم أراكِ اليوم تبكين؟!!
***
أتبكين اليوم على الفراق
لدموعكِ ينفطر قلبي
لكن لا تجزعي يا حبيبتي
فقريبا جداً...سوف تنسين
***
أرجو أن تكوني معي صريحةً
أرجو أن تعترفي لقلبي
حقيقةً...قلبكٍ لي لم يدق
أرجوكِ...لا تكذبين
***
اليوم فقط أحسست
الآن فقط تأكدت
على الرغم من شوقي إليكِ
فإنكِ لأيامي لا تشتاقين
***
أرى الآن جرحي نازفاً
أجد اليوم قلبي محطماً
مع ذلك مازلت أحبكِ
قد عشقتكِ...ألا تفهمين؟!!
***
لكِ وحدكِ قطعت وعداً
وعلى قلبي أخذت عهداً
لن أنساكِ يوماً
فقد أحببتكِ لأبد الآبدين
***

الأحد، 20 أبريل، 2008

بكم تشتري الحب؟!!



كثير منا لا يعرف معنى الحب....كثيرون لا يعرفون ماهو الإحساس الذي يجب أن يحسوه ليعترفوا بثقة أنهم وقعوا في الحب....منا من يعتقد أن الحب هو مجرد خفقان القلب لشخص معين دون غيره....منا من يعتقد أن الحب هو أن تشعر بالارتباك و تشعر أن روحك تفارق جسدك حين ترى من تحب....منا من يرى أن الحب هو أن تهتم بمعرفة أخبار من تحب ويرتجف قلبك لمجرد ذكر اسمه....منا من يرى أن الحب هو أن تعش قصة حب كاملة مع طرف آخر يبادلك الإحساس بإحساس....منا من يظن أن الحب هو أن تخاف على حبيبك وتحاول في كل مرة أن تشعره بدفء المشاعر وأن تدخل السعادة إلى قلبه.....منا من يعتقد أنه المشاركة..حيث تشارك حبيبك كل مواقفه وتعيش معه أفراحه وأطراحه... منا من له وجهة نظر شمولية ويرى أن الحب هذا كله معا....منا من يرى الحب بصورة مشوشة فيعتقد أنه إذا ما فقد إحساس من هذه الأحاسيس مجتمعة فإنه لم يحب.... ومنا من يرى أن إحساس واحد يكفي جدا لإنجاح العلاقة و لإعلاء كلمة الحب....كثير منا أحب...وكثير عاش قصة حب حيث ذاق روعة الحب وكذلك عانى ويلاته....منا من أحب وعاش الحب لمجرد أنه لا يحب الحياة وحيدا بل يحب دائما أن يجد طرفا آخر بجانبه....لكن دعوني أؤكد لكم مقولة سمعتها واقتنعت بها تماما...وهي تقول " الحياة مع شخص لا يبادلك حبا بحب...أصعب كثيرا من الحياة وحيدا"....من لم يجرب ذلك الإحساس لن يستشعر ما أتكلم عنه....إن ذلك الشعور هو الأكثر إيلاما على نفس المرء....حينما تحب شخص بكل ما تملك....قلبك وعقلك وروحك كلها مسخرة لحب هذا الشخص....حينما تصبح وتمسي على حبه ولا تنفك تفكر به.... حينما تتذكر حديثك معه وكل كلمة دارت بينكما....حينما تفتقده وتشتاق إليه حتى وأنت بعد معه لم تفارقه....حينما تحزن لحزنه وتفرح لفرحه.... حينما تبكي لدموعه وتضحك لضحكاته....حينما تبذل قصارى جهدك لإسعاده..... حينما تتغاضي عن عيوبه وتغض الطرف عن ذلاته.....حينما تفضل أن تجرح نفسك كي لا تجرحه....حينما تفعل كل ذلك من أجل شخص وفي النهاية تدرك أنه لا يكن لك أي مشاعر بل ويعترف بذلك....حينما ترى في عينيه خيبة أمل حقيقية للقاؤه بك....حينما تشعر بإحباطه لارتباطه بك....حينما تشعر بأنك غير قادر على إقناعه بذاتك....حينها فقط تشعر بأنك أسخف من في هذا الكون....تشعر بضآلة غير مسبوقة.....تفقد ثقتك بنفسك.... تشعر بالجرح يدمي قلبك.....يتفجر البكاء في مقلتيك....تنساب الدموع على وجنتيك....حتى ولو جاء يوم وأخبرك هذا الشخص بأنه أخيرا مال إليك وتحرك قلبه نحوك....فاعلم أن قلبه لم يدق يقينا....إنما هو حب عقلي خالص ينبع من رغبة هذا الشخص في ألا يخسر من يحبه بهذا الشكل.....كل ما أريد قوله....هو أن الحب إن لم يكن متبادلا منذ البداية... فإنه لن يكن مهما طالت العلاقة.....نحن لا نبحث عن الحب بل هو من يأتينا وحده....فإن جاء فبه نرحب وله نسعد....وإن تأخر فله ننتظر.... لكن الحب لا يأتي قصرا أو جبرا.....إنما يأتي لأن القدر قد ساقه إليك....سمعنا قديما من يقول أنه إذا أردت أن يحبك شخص ما فما عليك سوى أن تحبه فإن ثمن الحب حب....لكني الآن بعدما عشت وشاهدت تجارب كثيرة... أعتقد أن ثمن الحب...جرح....وإنى لأتساءل ترى ما هو الثمن الحقيقي للحب.....ترى يا أصدقائي....بكم نشتري الحب؟!!!!!!!!!!

السبت، 19 أبريل، 2008

قلبي الذي دق!!!


ولماذا يا قلبي لا تدق
لم لا تعرف الحب
لم حصرت نفسك بين جدران
لم سجنت نفسك بين أحزان
لماذا يا قلبي لا تحب
ألم تجد من يستحق دقاتك
أم أنك أكبر من أن تدق
أم أنك لا تصلح للحب
لكنك يا قلبي قد رأيتها
ألم يأن لك أن تدق؟!!
*****
أخيرا يا قلبي طاوعت
ولمعنى الحب عرفت
ولجدران عزلك حطمت
ومن أسوار حزنك هربت
أخيرا يا قلبي عرفنا السعادة
اخيرا يا قلبي دققت
ألم يأن لك أن تدق من قبل؟!
لكني أسامحك فأنك
أخيرا يا قلبي قد أحببت
*****
لقد وجدت يا قلبي للسعادة طريقا
فقد وجدت في الحب رفيقا
أراك الآن مختلفا
فإلى حب الحياة أقبلت
وإلى معنى الحب تعرفت
وإلى طريق السعادة اهتديت
لا تعجب يا قلبي
فإنك الآن قد أحببت
*****
لماذا أراك يا قلبي حزينا
لماذا أجدك اليوم كسيرا
أسفا..أعلم كل شئ
فإنك للجرح قد تعرضت
ولمعنى الانكسار تعلمت
وإلى طريق الود ضللت
أنا لا أستعجب يا قلبي فأنك
أخيرا يا قلبي قد انجرحت
*****
وماذا الآن يا قلبي
فإنك بالأحزان قد مررت
وبالقسوة قد عوملت
ومن حبيبك فقط انجرحت
ولكنك اليوم صرت أقوى
فأنا أعلم الآن أنك
أخيرا يا قلبي قد نسيت
*****
الآن يا قلبي قد عرفت
اليوم يا قلبي تعلمت
تلك اللحظة فقط فهمت
عرفت إنك كنت على حق
علمت يا قلبي العزيز
علمت يا أغلى ما لدي
علمت
لماذا يا قلبي لا تدق..!!

السبت، 12 أبريل، 2008

برنسجاهينيات (6)

عايش وسط أهلك وبرده غريب
لا ليك صاحب ولا حتى حبيب
الناس بتنفض من جنبك
ده بالإشارة بيفهم كل لبيب
*****
بكلمة حب سرقتي قلبي
وبضحكة حلوة طيرتي عقلي
ده أنا عشت معاكي قصة حب
ما عشهاش لا قبلي ولا بعدي
*****
مع إني كنت بحب انطق اسمه
رغم إني كنت بضحكه في همه
حبيبي مقدرش ده كله
وطلعت الخيانة بتجري في دمه
*****
عايش وحيد بين ملاك وشيطان
بعاني وحدي من هموم وأحزان
ياترى حياتي خلاص انتهت؟!!
ولا ده بس مجرد امتحان
*****
يا حكومه شغلي شويه الراس
بصي حواليكي وشوفي حال الناس
دي مش شكوى منكم خالص
ده بس مجرد التماس
*****
كل اللي صاحبتهم سابوني
حبتهم وهما ما حبوني
يا ترى العيب فيا
ولا العيب في اللي جرحوني
*****
حسيت زي ما أكون طير محبوس
حبي ليكي كان واقع ملموس
رغم أن حبك ليا كان وهم
بس في الضلمه كان ليا فانوس
*****
بلد خربت مبقاش فيها علم
الكوره والفن والرقص أهم
شايفين بلدنا وصلت لإيه
دلوقتي عرفت سبب الهم
*****
فاكر يا صاحبي أيام زمان
لما كنت بحب البت حنان
هو انت لسه فاكرها
ده حبها عمللي جنان
*****
فاكره يا حبيبتي أول لقاء
يومها كنتي مثال للنقاء
يا ترى إيه اللي غيرك
حبنا مات... لله البقاء
*****
لعيب الكوره بياخد ملايين
والبلد دي مليانه متعلمين
عواطليه ومفيش شغل
ده حتى اللقمه مش لاقيين
*****
من بعد ما سبتيني قلبي انكسر
على لحظة فراقك جرحي انسطر
بس دلوقتي خلاص يا حبيبتي
أنا قلبي قوي ودمعي انحسر
*****
يا ترى يا حبيبتي لسه فاكراني
ولا في حد في قلبك خد مكاني
بتسأل عليها ليه مش خلاص
أنت بتحبها ولا انت شخص أناني
*****
الحب ضحكة بين قلبين
والفرقه دمعه على الخدين
انا في حياتي قصة حب
ما عشهاش قبلى اي اتنين
*****
من بين دموعي قلت بحبك
لا حبيت قبلك ولا هحب بعدك
ايه اللي غيرك كده ناحيتي
مين اللي حط القسوه في قلبك
*****
ببص حواليا ما بشوفش غير ضباب
لا شايف لا اهل ولا حتى اصحاب
انا مش عايز غير حبيبتي
واضح اني بجري ورا سراب
*****

حوار



ده حوار قريته للأستاذ سمير عبد القادر في أخبار الجمعة.... بصراحة عجبني جدا فحبيت أني أحطه يعني وتقروه....... بس كده....
الحوار:-
هو:احترت في أمرك!!
هي:وماذا يحيرك؟
هو:كنت دائما بالنسبة لي لغزا!!
هي:انا إمرأة عادية مثل سائر النساء.
هو:لو كنت كذلك لما ضللت الطريق إلى قلبك!!
هي:أسأت فهمي.
هو:جربت مع الحنان..العنف..الهجر..الإهمال..وفي كل مرة كان مصيري الفشل!!
هي:لأنك تجاهلت إرادتي..لم تسألني عن رأيي فيك.
هو:كيف..؟
هي:قلبي لن يملكه إلا الرجل الذي اختاره وبإرادتي.
هو:وقلبي الذي سلمته لك من أول لقاء...أليس لهذا مقابل عندك؟
هي:وهل الحب مقايضة..تعطيني قلبك..فأعطيك أنا قلبي!!
هو:ظننت إنك تبادليني الحب!!
هي:قلبك أنت حر فيه تعطيه لمن تشاء.. أما قلبي فلن أفرط فيه بهذه السهولة.
هو:قلبك فقد النبض..
هي:قلبي مملوء بالحياة أكثر من قلبك.
هو:ولكني لا أحس نبضه.
هي:لأنك لست الرجل الذي أريده..
هو:وحبي لك؟
هي:أحببت جسدي فضللت الطريق إلى قلبي.
هو:لم يكن جسدك هو هدفي..
هي:أريد حبا مجردا من الغريزة..
هو:أنت تتحدثين عن الحب العذري.. وهو غير موجود في الواقع.
هي:ولماذا لا نجعله واقعا؟!!
هو:لاننا بشر ولكن منا فترات ضعف.
هي:انت رجل ضعيف الإرادة.
هو:وانت امرأة خيالية اريد إمرأة تؤمن بالواقع وتعيش فيه..
هي:إذن ابحث لك عن إمرأة غيري تقبل المقايضة...تعطيها أنت قلبك وتعطيك هي قلبها وجسدها..
كان هذا حوار جميل بأسلوب أدبي متماسك قرأته للأستاذ/سمير.... لا تعليق لدي حول الفكرة المطروحة....الرأي يرجع للقارئ وحده...

الجمعة، 11 أبريل، 2008

قلبي الجريح....سامحني



أعلم يا قلبي أنك غاضب مني...أعلم أنك الآن تخشاني ولا تأمن إلي.... لكنك يا قلبي لن تعرف في هذه الدنيا صديقا سواي.... لقد كنت يا قلبي سدا منيعا... جدارا حصينا لا تخترقه المشاعر ولا تعبره الأحاسيس.... كنت أعتقد أنك ملكي.... لكني آمنت الآن إنك ملك غيري.... أعلم أنك مجروح.... أعلم أنك محطم..... لكن يجب أن تعلم أن كل هذا يؤثر في نفسي..... أعلم أنك لم تعترف أبدا بالحب... كنت مثالا للقوة والتماسك... لكن هذا ليس بيدي.... لقد رأيناها سويا وأحببناها معا.... هذا قدرنا الذي كان علينا أن نواجهه.... لكني جيب علي أن أذكرك... حينما أحببتها يا قلبي كنت أنت صحراء جرداء موحشة...كنت خراب مهدم....يجب ألا تنكر فضلها عليك.... لقد منحتك حبا عمر صحراء روحك ورطب اجواءك... لقد منحتك تلك الزهرة عطرا جميلا أنعشك من بعد موت.... أسعدك من بعد حزن.... أنطقك من بعد صمت.... لقد جعلت منك كيانا مختلفا.... قلبا اخر مقبل على الحياة ويقدس الحب....لكني للأسف.... أعلم أنها قد جرحتك... أعرف انها قد أدمتك.... أعلم أنني قد قصرت في حقك.... تركتك للجرح حتى كدت أن تموت أمام عيني.... أسكرتني نشوة الحب فكدت أن تضيع من بين يدي.... أعلم أنها مثلما قد أحيتك فأنها ايضا التي طعنتك.... أعلم أنك مازلت غاضبا مني لكن يجب أن تشكر الله.... انت مازلت حيا وهذا يكفي.... أعلم أنك مجروح لكن تلك الجروح تداويها الأيام وتعالجها السنون.... مهما تكلمت يا قلبي لن أستطيع أن أبرر تركك تعاني... لكني أرجو منك فقط ان تنسى خطأي في حقك.... أرجو منك فقط أن تغفر لي.... إنه رجاء وحيد إليك....أوجهه إليك دامع العينين... نازف الروح...محطم... أقول لك يا قلبي................سامحني.

دمعة و فراق ولحظة حب


من منا لم يحب في حياته قط...... أعتقد أن الإجابة لا أحد..... من يقول في ثقة وكبرياء"لم أحب أبدا" هو شخص مغرور كاذب....ليس بالضرورة أن يعيش المرء قصة حب.....لكنه من الممكن أن يكون قد أحب في صمت.... والحب في صمت هو أصعب أنواع الحب وأقساها.... حيث يكون أمام ذلك المحب جدرانا و سدودا بينه وبين من يحب....فيض من المشاعر والأحاسيس المكبوتة بداخله لا يستطيع أن يطلقها....قليلون أسعدهم الحظ بأن كان هذا الحب الصامت متبادلا في انتظار لحظة الحقيقة..... لكن كثيرون عاشوا عمرهم يتعذبون من هذا الحب....منهم من دخل في علاقة حب مع آخرين أحبوهم بالفعل..... لكنهم فشلوا في نسيان هذا الحب الكامن بداخلهم..... قد يعذرهم البعض ويعتبرهم ضحايا لحب ليس بأيديهم.... وقد يعتبرهم البعض خونة لم يحافظوا على كرامة من أحبوهم بل وجرحوا من لم يجرحهم.....شخصيا أميل إلى الرأي الثاني.... لكني هنا لست بصدد مناقشة الحب الصامت.... أحببت فقط أن اتكلم عن لحظة الفراق....من لم يعش الحب يعتقد أنها لحظة سهلة بل ويسخر ممن يتألم ويبكي الفراق....لكنها بالفعل لحظات قاسية....إنها لحظة فراق قلبين اجتمعا على الحب حين وجدا ضالتهما بعد طول انتظار.... لحظه انتهاء حلم جميل.... لحظة انهيار مستقبل مضيئ..... لحظة تحطم قلبين وانكسار روحين....إنها لحظة الفراق.... أتذكر مقولة رائعة للعظيم د/مصطفى محمود في رائعته "المسيخ الدجال" يقول فيها:-"إن عند الله لحظة تهتز لها السماوات والأرض....هي لحظة فراق الحبيبين"....نعم يا أصدقائي إنها لحظة صعبة....كثيرا منا عاشها وعانى ويلاتها....كثيرا منا جعلها أسوأ لحظاته....ومنا من جعلها لحظة لا تنسى.... أعرف أناسا عاشوا قصة حب جميلة طويلة الأمد....ولكن عند الفراق أنهوها أسوأ نهاية ممكنة...تبادلوا الاتهامات والسباب وكشف كل منهم عن وجهه القبيح وعن نفسه المريضة.... وأعرف آخرين عاشوها كأجمل لحظات حياتهم....أعرف إنسانا كان محطم الروح جريح الفؤاد....وحينما حانت لحظة الفراق....عاشها بصدق وأطلق لمشاعره العنان.... أذرف الدمع أمام حبيبته.... أخبرها بحبه الجم لها وأنه أبدا لن ينساها.... لم يخجل من بكائه أمامها.... لقد آمنها على قلبه أفلا يأمنها على دموعه... بكت حبيبته لبكائه...وبكى هو لبكائها...وبكي الإثنان للفراق... تلامست أيديهما... شعرا بأحاسيس لم شعرا بها من قبل....زاد حب كل منهما للآخر....تعانقت قلوبهما وتلاقت روحاهما..... رغم أنها كانت آخر لحظات حبهما لكنها كانت أجمل لحظات ذلك الحب....إذن يا أصدقائي....إذا اضطرتنا الظروف أو ساقتنا الأقدار تجاه موقف كهذا... وإذا شاء الله أن نفترق عمن نحب... لماذا لا نجعل تلك اللحظة أجمل لحظات حياتنا...لماذا لا نجعلها ذكرى لا تنسى....عطرا جميلا نستنشقه بين حين وحين فلا ننسى أبدا من أحببنا.... لماذا لا نجعل لحظة الفراق قاعدة انطلاق جديدة لقلوبنا وأرواحنا لتسبح في الفضاء السرمدي وتحقق ذاتها وتبني مستقبلها... ولماذا لا نجرب أن نعش يوما آخر...نحب ونتعلم ونفيد ونستفيد...نبني عالمنا الخاص...نسمو بأرواحنا ونطهر قلوبنا...ويكتسب معنى الفراق بعدا جديدا في مداركنا...... فلنجعل يا أصدقائي لحظة الفراق أسمى لحظات الحب.... والحياة.

الأربعاء، 9 أبريل، 2008

برنسجاهينيات (5)


لا عايشة فشارع ولا حتى حاره
ساكنه في بيت مبني بحجاره
أنا دلوقتي لازم اقولك
تاره احبك واكرهك تاره
*****
في قعده حلوه والصحبه حاضره
من فمي كانت المفاجأه صادره
اعترفت لهم بحبي ليها
قلبي ساعتها كان نبته خضره
*****
إمبارح قابلتهم ماشيين
من بعيد معرفتش دول مين
انت ايه مش واخد بالك
دي حبيبتك وصاحبك الأمين
*****
قررت اقوله اللي جوايا من كلام
وقفت ادامه ورميت السلام
بس من بصة عينيه
عرفت اني في قلبه مش فتى احلام
*****
خلاص قررت اننا نتفارق
حبنا وصل آخر السكه لمفارق
مبقتش خلاص أبكي عليه
لأنه عند قلبي مبقاش فارق
*****
عشت سنين كتير مستنيها
ويوم ما جت بصيت في عينيها
انتي مش عارفه أد ايه بحبك
قالتلي دي مشكلتك ولازم تنهيها
*****
أعرفكم بنفسي انا إنسان
بحلم بلقمة عيش ومكان
يجمعني بس انا وحبيبتي
نعيش حياتنا فيه بأمان
*****
النهارده بس قابلتها
لولا قلبي ماكنت عرفتها
هي اتغيرت كده ليه؟!
أصلها فقدت حبك لها
*****
لما حسيت انه دق قلبي
قررت إني اعترف بحبي
مكنتش أعرف ساعتها
إني بمضي على عقد غلبي
*****
إنسان قاسي معندوش إحساس
كشف سري على كل الناس
فضحني عالملأ يا عالم
وعلى سيرتي دق الأجراس
*****
سمعت كلامه وصدقته
نويت على حبه وبدأته
بعد ماقلبي انجرح قلت
ياريتني ما قابتله ولا عرفته
*****
الناس بتموت على رغيف العيش
وواضح إن الحكومه ما بتباليش
اتفضلوا اسرقوا خيرها
وخدوا رزق الشعب بقشيش
*****
اللي بيحصل مايتسكتش عليه
هي بلدنا خربت كده ليه
يا اخوانا احنا بنضيع بجد
مش واخدين بالكم ولا ايه
*****
على حبه سهرت ليالي
ما هو ده يبقى حبي الغالي
ليه يا حبيبي ناسيني
وانت دايما على بالي
*****
ليه دايما الناس تجرحني
ومعدش فيه حاجه تفرحني
ما هو يا استحمل واكمل
يا اعيش طول عمري محني
*****
كنت فاكره صاحبي الوحيد
صداقتنا كانت زي الحديد
كالعاده طلعت اعمي
صاحبي يكرهلي اعيش سعيد
*****

حبيبتي



ولكن لماذا أوصفها لك؟!!.... إنها حبيبتي وحدي..... إنها حبيبتي وهذا يكفي.... إنها كما آراها أنا ليس كما يراها الآخرون..... إنها حبيبتي كما في عيني أنا وليس كما في أعين الآخرين..... ولماذا أبالغ في وصفها لك؟!!..... لماذا أخبرك بأنها كانت رقيقة كالأزهار..... لماذا أخبرك بأنها كانت جميلة كالملاك..... خفيفة كالطيف.... لماذا أقنعك بأنها كانت نضرة كالندى.... عطرة كالياسمين...... لماذا لا أقول لك إنها حبيبتي وكفي..... نعم إنها حبيبتي..... إنها الإنسانة الوحيدة التي تحرك لها وجداني.... أتذكر يا صديقي ما أخبرتك به؟...... أتذكر ما شعرت انا به؟..... إني أتذكر الآن أول دقة قلب..... أول هزة روح..... أول خفقة وجدان.....أول كلمة حب..... أول لمسة يد...... أول ضحكة وأول حلم..... وأتذكر أيضا أول طعنة جرح..... أول دمعة فراق..... وأول لحظة ضعف......أتعرف ما أتمناه الآن يا صديقي؟!!.... أتمنى الآن أن اراها... أتمني أن ألقاها بعد فراق وشوق.... أتمنى أن تتلاقى أعيننا وأن تتعانق قلوبنا.... أتنمى أن ألمس يدها.... أتمنى أن اضمها إلى صدري.... أتمنى أن أمنحها دفءا وأمانا وحبا وشوقا..... وإن كان هذا عسير المنال.... فإني فقط أتمنى أن أوجه لها نداء.... أرجو أن تخبرها عيناي وأن يقول لها قلبي... إنني مثلما قد أحببتك.. فقد كنت وستظلين للأبد......
حبيبتي

بروموشن

ده يا جماعه اعلان غير مدفوع الاجر ....... ولو اطول اكتبه بدمي هكتبه عشان دي خدمه بسيطه لواحد من اقرب الناس لقلبي بجد....... دي مقتطفات من شغل واحد لما بيكتب لازم نقراله..... ولما يكلم لازم نسمعله...... ولما يحبنا لازم نحبه...... انسان لما تعرفه تلاقي نفسك..... مرايه لافكارك ولاحاسيسك..... لو حب يعمل معايا زي ما حصل مع "فاوست"..... مش هتردد...... ده يا جماعه شغل اخويا وصاحبي بجد.... يا جماعه ده شغل البرنس راجي رجب.
1-اليوم تعلو كلمة أنا فلتصمتي فانني الآن متحدثا.
To be continued……
2- دكتورزيلا. (هاهاهاها.....).
You’ve to wait….
3-و إلى أين..... لا تسل فأنا أجهل المصير. ( مناقشة فكرية)
(لا لا لا لا..... كله إلا الكلام في السياسة).
4- المحشي. ؟!!!!!!!!! ( ياترى هيقول اييييييه!!!!!!!)
5- مناقشة في الجملة الشعرية وارتباطها ب..... الشاعر
( نزار-بشار-إمرؤ القيس-...... وآخرون).

دي بس مقتطفات وان شاء الله الاعمال كامله على مدونته اللي هيصدرها قريبا جدا ان شاء الله....... بس ادعوله الكمبيوتر يتصلح........
الله الموفق والى الامام دائما

الثلاثاء، 8 أبريل، 2008

برنسجاهينيات (4)


بين حب و حب بعيش مجروح
كنت بخلص نفسي بطلوع الروح
دلوقتي خلاص مش قادر
انا اتكتب عليا اعيش مدبوح
*****
بعيش وحيد بين تعالب وذئاب
الناس حواليا بقى ليهم أنياب
بالذمه دي عيشه تحتمل
حياتي كلها ألم وعذاب
*****
أنا قلبي ليها كان كله حنان
على حبي ليها عزف الزمن ألحان
ليه حبيبتي كانت قاسيه عليا
وورتني من الجروح أشكال وألوان
*****
بين ضباب وعواصف ورياح خماسين
مش شايف أحب مين ولا مين
هي الدنيا واسعه كده حواليا؟!!
لأ... بس أنا اعمى القلب والعين
*****
الحب مش مجرد رجفة قلب
حنيه وطيبه وشوق هو ده الحب
بس الطيبه عمرها قصير
كتير اوي بيفتكروها غلب
*****
حياتي كان آخرها حيطه سد
وقصة حبي ما يعرفهاش حد
اتعذبت كتير و انجرحت كتير
بس قلبي حط للحكايه حد
*****
سألوني شفت ايه فيها زياده
ده الغدر في طبع الحريم عاده
اصل انتو مش فاهمين
دي هي حبي الوحيد يا ساده
*****
كانت ساكنه في آخر الشارع
رحت وقلت مانيش راجع
لازم اقولها النهارده
زودي حبك فقلبي معنديش مانع
*****
في ليله برد ورعد وبرق
حاولت انساكي بس قلبي رق
اروح من حبك فين بس
لا عارف اروح لاغرب ولا شرق
*****
من بعيد بصيت شفت النور
مشيت وراه زي المسحور
ايه الجمال ده ي اخوانا
مش ماس ياعبيط ده أزاز بنور
*****
عشان اوصل بسرعه ركبت القطر
وقلت اكتب من اول السطر
عن حبي هحكي روايه
او اكتب قصيده من بيت وشطر
*****
فاكر يا صاحبي ايام المدرسه
ساعتها كانت راسي متربسه
فاكر ولا خلاص نسيت
انا كنت بحب دي الآنسه
*****
حبيبي كان بيعاملني بكل حنان
عرفني انه بين حب وحب شتان
فجاه حبيبي اتغير
عرفت انه كان اكبر تعبان(سناك يعني)
*****
جريت وجريت وهفضل اجري
بني آدم ده ولا قطر مجري
اصل انتو مش عارفين
النهارده آخر يوم في عمري
*****
يا ترى اسال مين ولامين
نسيتني ولا بياخدها الحنين
امته بس تحبيني
ده حبك ليا يساوي ملايين
*****
الناس مبقاش عندها دم
بيقولوا الحكومه شالت الدعم
بس انتو عارفين بجد
الضحكه الحلوه تضيع الهم
*****

طعنة



في حياة صاحبنا القصيرة....جروح وطعنات وآلام وقسوة و و و و...... هو شخص كغيره من الأشخاص..... أحب وصادق وتعرف و تعلم وعلم وعاش وسيموت يوما كغيره من الناس..... لكن الزمن قد كتب عليه أن يعيش جريحا حزينا..... فهل كتب عليه أن يموت كذلك.... دعونا نسمع قصة صاحبنا ونر كيف أن الزمن لم يكن به رحيما وكيف صار صاحبنا للحزن نديما أترككم مع قصته.....
الطعنة الأولى:- كان صاحبنا لايزال طفلا.... كغيره من الأطفال يلهو ويلعب ويمرح ويخطئ ويعاقب....لكنه فوق ذلك كله....كان يحب.... نعم صاحبنا وهو بعد طفلا كان يحمل قلبا ناضجا.... كان يحمل قلب ررجل ووجد فيها الحب......كانت تسكن في شارع مجاور لشارعه......طفلة مثله..... تلهو وتلعب وتمرح وتخطئ وتعاقب......لكنه كان يحبها.... يعشقها..... كانت رقيقة كالنسمة , جميلة كالحلم , خفيفة كالطيف , عطرة كالياسمين.... لا يراها إلا ويخفق قلبه بعنف.....يشعر بروحه تسحب من جسده...... يتذكر ذات مرة كيف أن رؤياها كادت ان تودي بحياته حينما رآها من بعيد قادمة فتسمر في مكانه حتى كادت أن تطيح به سيارة مسرعة..... أحبها في صمت ولم يعرف كيف يعبر لها عن حبه....حتى عندما أتيحت له الفرصة .... أضاعها بغباء يحسد عليه.... قرر بداخله أن ينتظر.... سيأتي يوما يكبرا فيه سويا فيحدثها.... فيعترف لها بحبه.....لكن جاءت الصدمة....لقد رحلت فتاته....انتقلت هي وأهلها من مسكنهم......من ذلك الحين..... لم يعرف لها طريقا.... لم يسمع عنها حرفا.... لم ير لها طيفا..... تلقى قلبه أول طعنة أدمته..... لقد رحلت فتاته.....لكن معها لم يرحل الحب.
الطعنة الثانية:- كبر صاحبنا.... صار على أعتاب المراهقة....ونسي كل شئ عن فتاته (أو هكذا اعتقد) وعاش حياته كأي مراهق آخر فانطلق بحثا عن الرجولة وإثبات الذات..... صراع, عراك , تمرد , حب.... كل سمات المراهقة المعروفة عاشها بالكامل..... لكن الحب.... لشدة ماعانى منه... لقد أحب فتاة جميلة , ذكية , مرحة......فتاة خلقت لتكون جديرة بالحب..... كان ينتهز الفرصة ليختلس نظرة إليها ...... وكان يعلم انها تبادله النظرات..... اذن ما المشكلة؟!!!...... المشكلة أن صديق عمره كان غارقا حتى الأذنين في حب تلك الفتاة...... وقد اعترف له بذلك في لحظة صفاء...... قرر صاحبنا أن ينساها تماما.... كان معروفا بالتضحية..... لكن أي صراع عاشه بين حبه لتلك الفتاة وبين إخلاصه لصديق عمره....كبر الثلاثة سويا.... تزوجت الفتاة.....ضاع حلم الصديقين....طعنة تلقاها قلبين..... نجا قلبه لكن قلب صديقه قد مات.
الطعنة الثالثة:-قال له الطبيب بعد فحص الأشعة:" لقد ولدت بعيب خلقي في القلب" .... نظر صاحبنا إليه في ثبات وقال " ما المشكلة .... لقد عشت عشرين ربيعا بهذا القلب, لا ضرر سوى الم ووخز متكرر" .... نظر له الطبيب مليا ثم قال" لا مشكلة في أن تمارس حياتك العادية بصورة طبيعية جدا" ثم صمت برهة قبل أن يردف في صوت حزين خافت متردد " لكنك يابني لن تعيش طويلا..... قد فات أوان العلاج"...... أي صدمة قد تحدث لشخص يسمع تلك الكلمات.... أي صدمة قد يتلقاها شخص يعلم أن حياته على المحك..... لكن صاحبنا كان ثابت الجنان قوي الروح....... يؤمن بأن هذا قضاء الله وقدره..... تلقى الخبر في شجاعة تامه وجعله سره الخاص..... أخفاه عن الجميع حتى عن أهله..... لم يخبر به صديقا او حبيبا.....قرر أن يواجه مصيره وحده دون أن يقلق أحدا.... لكم يكره نظرات الشفقة في العيون..... كانت طعنة قوية.....لكنه تلقاها ببسالة.....فلم تؤلمه......الطعنة التي لاتقصم ظهرك...... تقويه......كان يؤمن بذلك جيدا.
الطعنة الرابعة:- كان صاحبنا طيب القلب..... أحب البشر فأحبوه..... لديه أصدقاء وأحباء وزملاء وأيضا لديه أعداء كغيره من الناس..... لكنه في حياته لم يحب مثل هذا الصديق......كانا لا يفترقان...... يأكلان سويا, يخرجان سويا,يمرحان سويا,يفرحان سويا,يحزنان سويا, يضحكان سويا, ويبكيان سويا........ كان يحتفظ لديه بسره....أي سر في حياته لم يخبر به أحدا سواه.....أحبه بعمق.... أخلص له بجنون.... وثق فيه بشدة..... ثم كانت لحظة الحقيقة.....أخبره أحدهم ان يأخذ حذره من هذا الصديق اللدود...... وعلم انه يذيع كل أسراره.....علم أنه يحقد عليه ويكرهه ويتمنى له الأسوأ...... تلك الطعنة آلمته بحق....لقد جاءت من الخلف ومن حيث لا يتوقع.... لا نبالغ لو قلنا أنها طعنته طعنا..... أدمت قلبه فعلا.... فقد ثقته في الجميع..... شعر بشعور "يوليوس قيصر" حينما طعنه صديق عمره "بروتس" قبل أن يسقط صريعا تحت أقدام تمثال"بومبي".
الطعنة الخامسة:- اخيرا عاش صاحبنا قصة حب...... فتاة أحبها وأحبته.... اخلص لها.... حلم بأن يبق معها للأبد.... ضحى كثيرا من أجلها.... ضحي باحلامه وآماله وطموحاته فقط ليعيش عمره معها.... لم يجرحها قط.... عاملها كملاك رقيق... زهره هشة يخشي عليها من التلف....فكان أن اخلصت له حقا.... كانت مثالا للوفاء في حبها له..... قررت ان تكافئه على كل مايفعله من أجلها.... فأحبت شخصا غيره...... وصارحته بهذا ولم تجد حرجا...... اي جرح عاشه صاحبنا..... اي أهانة تحملها ..... لم تكتف بطعنة واحدة لقلبه.... بل سددت له الطعنة تلو الأخرى....لم يقاوم وكان يضمر شئ في نفسه...... تركه تتطعنه حتى كان له ما أراد..... مات قلبه..... فمات الحب.
تلك قصة صاحبنا.... عرفت كل ذلك بقلبي..... نعم.... فقلبي صديق حميم لقلب صاحبي.... وقد قرر ان يزوره وهو على فراش الموت..... هاله في أول الامر الجروح التي رآها..... وحزن على صديقه القلب الجريح... لكن وجد صديقه سعيدا منتشيا..... فاستعجب قلبي..... ثم علم الحقيقة..... عرف ان قلبا انثويا قد عرف الطريق الي صديقه القلب.... انعشه قبل موت محقق..... ويعمل على مداواة جروحه..... تركه قلبي سعيدا..... تركه ليعود إلى همومه وأحزانه..... في انتظار قلب يداويه.... أو طعنة اخرى تميته..... لكنها لن تكون مجرد طعنة.... ستكون آخر طعنة

فراق


تراه الآن وحيدا في الأفق
يجوب الطرقات بين هنا وهناك
يعيث في صحراء بخواء نفس
يرى الأزهار أمامه أشواك
يتمنى أن يقول لحبيبته
لا أجد في القلب سواك
فقط يريد أن يراها
فيطمئن على حالة الأفلاك
حين رآها أول مرة
قال بالجمال ما أغناك!!!
حادث قلبه وقال
ألم يأن لك أن تحب هذا الملاك
قالت له أحبك
ولا يسعدني سوى رؤياك
أقسمت له بالوفاء وقالت
لا يحييني غير محياك
قال لها أحبك
ولن أحب أبدا سواك
سارت بهما الحياة جميلة
ثم حدث بينهما العراك
دقت اوتار الخلاف بينهما
وصارت قلوبهما بين اشواك
قال وجرح روحه ينزف
إن قلبي لك ليس من الأملاك
لحظة الوداع بعيون دامعة
قال أبدا لن أنساك
وسأبحث بين الوجوه
عسى يوما أن ألقاك
أسفا صار البعد حتميا
وحانت لحظة الفراق
و لكن فقط كي تعلمي
أنه مهما حدث بيننا
لن أحب أبدا سواك

صاحبي


إهداء إلى صديقي الغالي زودا
لانه أساسا هو اللي قالهالي....دي أغنية أساسا لفريق الحب والسلام....... اقروها حلوه

من جديد من على السور الحديد
من جديد بفتكر صاحبي الوحيد
واحنا داخلين على الفصول
خطوه خطوه
وأيد في أيد
من جديد بفتكر صاحبي الوحيد
صاحبي كان صاحب بجد
كان برئ فوق أي حد
مستحيل يبعدنا حد
لو بصلي الجمعه ولا صاحبي بيصلي حد

الاثنين، 7 أبريل، 2008

برنسجاهينيات (3)

ياحبيبتي حبك كان ليا دوايا
بفكر فيكي حتى وانتي معايا
هنساكي امته انا بس؟!!
ده فجرحك في قلبي كفايه
*****
ادامي الدنيا زي المسرح
في ملكوت ربنا ببص وبسرح
ياعظمة ده الملكوت
سبحان من خلق الطير ده بيمرح
*****
على قصه حبك سمعت كلام
عليه بصحى وعلى ذكره بنام
دي هتخلص امته بس؟!!
اللي عملتيه فقلبي كفايه حرام
*****
ليلة امبارح حصلت حادثه
الناس قالت يادي الوكسه
الراجل راح فيها ياعالم
ايوه خلاص ماهي دي النكسه
*****
ياحبيبتي ليه قلبك قاسي
حبك غرقني من راسي لساسي
بس دلوقتي خلاص ياحبي
نمتي انتي فاكره وصبحت انا ناسي
*****
واقف بتفرج على ده العصفور
بقول مالك كده عالي ومغرور
اتفرج عالكون من حولك
واحمد من خلاك مش زيي مقهور
*****
شفتها من بعيد قلبي اتنفض
مكدبش عليك ضغطي انخفض
بس بصتها الوحشه ليا
خلت خلاص قلبي انقبض
*****
فاكر يا صاحبي البت هند
نفسي اروحلها وارجع الود
يابني انت لسه فاكرها!!!
ملكش فقلبها غير كل حقد
*****
بعنين حزينه وبقلب مجروح
بصيت لصاحبي وبصوت منبوح
قلتله نفسي ارجع لأصلي
قاللي الرجوع من ده الطريق مش مسموح
*****
مشيت مشيت في طريق طويل
حزين مجروح ودموعي بتسيل
انا مالي كده تعبان اوي
اصلي فقدت حبيبي الجميل
*****
كل اللي عرفنا قال دول حبيبين
جوز عشاق زي ما يكون عصفورين
يا اخوانا دي مش علاقة حب
دي حرب جامده بين طرفين
*****
في شارع ضيق والدنيا كانت ضلمه
بصيت لقيت كلب ماسك عضمه
ماله متبت فيها كده ليه
اصل الرزق في البلد دي بقى صدمه
*****
محدش يعرف ان حبي ليها كان متين
يشاوروا ويقولوا ده العاشق المسكين
يا جماعه دي عشرة سنه
مش عشرة يوم ولا اتنين
*****
لحظة الفراق ملينا الدينا دموع
بين بكائها قالتلي بصوت مسموع
يعني خلاص مفيش أمل!!!
يا حبيبتي معدش ينفع بيننا رجوع
*****
آه يا مين يداوي قلبي من نار الجرح
مفيش حاجه تعوضني لاحزن ولا فرح
اصل اللي جرحني ده اعز حبيب
أظن قضيه واضحه مش محتاجه شرح
*****
صاحبي جالي بعيون باكيه
قاللي شفت عملت ايه الواطيه
ايه يا عم جرالك ايه؟!
الخيانه في دمها طبيعه تانيه
*****

مجرد لحظه




بعد شهر أو سنة أو سنوات .... ستجلس وحيدا تتذكر.... قد تكون فعلا وحيدا وقد يكون أهلك حولك وأصدقائك معك وأحبائك بجانبك لكنك ستكون فعلا وحيدا.... لا تشعر بهم لاتكترث لهم....تفكر فيها فقط....تتذكرها .... تتخيل ضحكاتها..... تستعيد ابتسامتها...... تسترجع كلماتها.....فيخفق قلبك ويعاودك الحنين.... لكنك تتذكر شيئا...هو ان ذلك يحدث لك كل يوم منذ فراقكما.... تتذكر البداية....تتذكر زمالتكما البريئة التى تحولت إلى صداقة حميمة ومنها إلى حب عميق.... تتذكر كيف كان اللقاء الأول وكيف كانت طفلة بريئة.... ملاكا جميل.... فراشة حالمة تمرح في المراعي....تتذكر وقلبك يخفق.... تستعيد أيام العلاقة وتسترجع أيام الحب والوفاق.... تتذكر وقلبك يضطرب.... ثم تسترجع يوم النهاية وتستعيد لحظة الفراق.... تتذكر وقلبك ينفطر....تتذكر ويستبد بك الحنين ويشتد عليك الشوق لكنك تقاوم ولا تدري مايدور في نفسها ولا مايجول به خاطرها ولا مايخفق به قلبها..... تسأل نفسك.... أتتذكرني كما أتذكرها أم علها نستني..... أتشتاق إلي كما أشتاق إليها..... أتحبني كما أحبها..... تتذكر الآن عندما يستبد بك الشوق....كنت تبحث عنها بين الوجوه ولا تريد أن تراها كي لا تراك فيبعث شئ ما في قلبكما.... أصبحت لا تجد سعادتك إلا في فكرة اختمرت في ذهنك.... هي حية و أنت حي.... هي تتنفس نفس الهواء وتشرب نفس الماء بل وفوق ذلك هي تدرس نفس العلم...... إذن فبرغم كل شئ مازال هناك أشياء مشتركة بينكما ..... أصبحت فرحتك في أن تراها بخير حال وفي أسعد صورة.... فترضى..... تتذكر ذات مرة حينما كنت ماشيا فرأيتها من بعيد قادمة .... خفق قلبك وبالتأكيد خفق قلبها...... وقفتما وتلاقت عيناكما وتعانقت قلوبكما وخفق وجدانكما.... تبادلتما حديثا سريعا هامسا كل يسأل عن أحوال الآخر في اهتمام ويجيب باقتضاب..... تحاولان إبعاد عيونكما قدر الإمكان حتى لا تفضحكما ..... لكنها في النهاية تتلاقى وتعبر عما بداخلكما..... تقول عيناك لعيناها:- لقد تعذبت لكني أسامحك..... ألومك لكني أحبك..... اشتقت إليك لكني أقاوم..... وترد عيناها:- لم تركتني و أنت تحبني.... أحبك واشتقت إليك لكن كرامتي تمنعني من البوح بسري.... وقبل أن يتطور حوار العيون إلى كلام مطلق تكون قد تركتها مع سلام سريع وقلب مضطرب...... ووتذكر لقائتكما قديما..... تتذكر طول مدتها والتي لا تشعران بها.... تتذكر كيف كان الحب مكانكما.... والهوى زمانكما..... والغرام جوكما..... والحنين حديثكما...... والشوق سلامكما..... والمستقبل هدفكما ...... تتذكر وقلبك يبكي وتقول:- أبعد كل ذلك يكون لقائنا لحظة خاطفة..... نعم مرت عليك اللحظة سنوات ولكنها لحظة عابرة..... ومضة من ومضات الزمن.... ينفطر قلبك لكنك تدرك أنه كما جمعكما القدر فله وحده الحق في تفريقكما ..... تمر بك الأيام ولا هم لك سواها لاتفكر في غيرها ولا ترى إلا طيفها.....حتى كانت صدفة أخرى..... حينما تلاقيتما مرة أخرى ... تلك المرة لم تقفا.... تلك المرة لم تتحدثا.... بل سار كل منكما في طريقه مع تحية عابرة وهزة رأس وابتسامة خاطفة..... يتمزق قلبك أكثر وتسأل نفسك:- ألم يبق من كل هذا الحب سوى تلك التحية الخاطفة.....تتحسر أكثر فأكثر.....فأنت تراها جميلة كعادتها بل أنها تزداد جمالا وانتعاشا..... وتزداد أنت هما وقبحا...... أصبحت الكآبة مسكنك..... وأصبحت الوحدة صديقتك....... وصار الحزن مؤنسك......تمر بك الأيام وتتعاقب عليك الهموم..... ثم تتكرر الصدفة.... تنظر إليها وتنظر إليك.....ترى استعجابا فعليا في عينيها فتندهش....تنظر إليك بيعنين ملآى بالحيرة وتسمع نظراتها تقول:- هل عرفت هذا الشخص من قبل؟!!! ..... وتنظر أنت إليها بعينين جريحتين ونظراتك تقول:- أحبك كل لحظة أكثر من ذي قبل.... تمر اللحظة..... تشعر بها سنوات كعادتك ..... لكن بالنسبة لها لم تكن أكثر من لحظة خاطفة.... مجرد لحظة....

Romance spots


· حينما تحب.... فأنت على الطريق الصحيح.....للضعف.
· رجل عذبه الحب.....تركه.....فقتله الفراق.
· حينما ينتصر قلبك على عقلك في صراع الحب.....فأنت فعلا تحب.
· بعد أن فقد كل شئ من أجلها.....فقدها هي.
· ضحى قلبه بكرامته.....حتى ضحت كرامته به وبقلبه.
· بعد أن شيد عالمه الخاص بصبر وقسوة.....هدته هي....ووقف هو يبتسم.
· عندما استيقظ قلبه من غيبوبته.....مات....فأدرك أنها كانت صحوة الموت.
· حينما يئس من قتل حبها لآخر.....قرر قتل حبه لها.
· علم أنه ضعيف....قرر الاستفادة من التجربة....فانتحر.
· القلب كائن حي....إذا كثرت جراحه.....مات.
· بين الحب والكره................جرح.
· لم يحزن لخسارة حبها له......لأنه من الأساس لم يحصل عليه.
· تغيرت أخلاقه,تبدلت طباعه,صار إنسانا آخر....يبكي الآن على قلب أدماه الجرح حتى الموت.
· الحب كالإنسان.....يولد وينمو ويكبر وفي النهاية.....يموت.
· قاعدة((1))في الحب:- لاتثق بأحد أبدا.....فاليد التي تحيي قلبك اليوم هي التي تقتله غدا.
· علاقة الحب كحوض الأسماك...يراها الجميع بصورة أكثر وضوحا.....عدا الحبيبين.
· قد ينهار البناء تماما لكنه لايمكن أن يقل طوله دون هدم....كذلك الحب.
· حينما تذكر جرحها له.....يكره اليوم الذي....جرحها هو فيه.
· قاعدة((2))في الحب:- لاتجرح احدا تحبه مهما جرحك هو....ففي النهاية سيندم على فعلته....وتكسب انت راحه الضمير.
· قلب المرأة مثل قلب الرجل.....كلاهما كالجواد.....لايحمل اثنين.
· من لم يحب....لم يستمتع بحياته بعد....وكذلك....لم ينجرح بعد.
· إذا لم يحم قلبك كرامتك.....فهو غير جدير بك.
· قاعدة((3))في الحب:- لاتحاول الظهور في صورة الملاك-حتى ولو كنت ملاكا بالفعل-فقد يعتبره الآخرون ضعفا.كلمة أخيرة:- إذا جرح الحب قلبك.....سامحه.....واعطه الفرصة مره واثنان وعشرة.....فإذا استمر الجرح لاتقلق.....سيتنهي حبك......لانه قد مات قلبك

برنسجاهينيات (2)

أول ما اتقابلنا ملينا الدنيا صريخ
آخرتنا سوا أهل وفرحه وشيخ
كل ده راح!! كل ده ضاع!!
خلاص كل ده بقى تاريخ
*****
أنا راجل ليا في الحب علامات
أوله فرحه وآخره دمع و آهات
حب وفرح وقسوة وجرح
قصة حبي ماتوصفهاش كلمات
*****
في ليلة حزينة والجو كان برد
عشت هموم ماعشهاش ولا فرد
هقوم اتصل بحبيبي
بس ليه حبي مادانيش اي رد
*****
في فضاء الكون الفسيح ببص
واقول يا هل ترى ده حال كل شخص
عاش الحب ولا ماعاشوش
ليكي قلبي كله ومن قلبك ليا النص
*****
عم حمزه في ليلة حكالنا حكايه
على سيرته الحلوه سهرنا سهرايه
مين راح ومين جه وفي الاخر
عرفت ان الراجل ده عايش جوايا
*****
قاعدين مره وعدت علينا البت إيناس
دي بت حلوه بيحبها كل الناس
انا وصاحبي عشان بس نضحكها
عملت انا قرد وعمل هو نسناس
*****
في ليلة برد ورعد ومطر
لحظة فراق كتبها الزمن وسطر
بتبكي ليه دلوقتي ياحبيبتي
ده انا قلبي على حبنا انفطر
*****
كان يوم أسود ما طلعتلوش شمس
والناس غرقانه بين لعب وهلس
يا اخوانا قوموا بقى فوقوا بقى
اصحوا قبل ماتندموا يوم البعث
*****
دلوقتي انام بنفس راضيه
ما انا قتلت قلبي بضربه قاضيه
يااااه الجرح عذبني اوي
اصل الحب ده اسلحته ماضيه
*****
في ليلة صيف وبدر كان القمر
وقفت ابص له وانا شاخص البصر
ياترى بتفكري فيا ياحبيبتي
ولا في قصة حبنا بتعيدي النظر
*****
على قلبي كان حبه زي العسل
كان حبي ليه بينضرب بيه المثل
كل ده مفرقش معاه
وقلبه ناحيتي كان كله كسل
*****
على إيه شايف نفسك ياواد
ده من تواضع في الارض ساد
بكبرك ده مصيرك هتقع
أصل غرورك ده ملهوش عماد
*****
أد ايه يومها كنت ماشي سعيد
بصيت شفتها جايه من بعيد
بس دي مش ماشيه لوحدها
اه... دي ماشيه مع صاحبي الوحيد
*****
بعيون دامعه قالتلي مش هنساك
بعد يومين لقيتها واقفه هناك
تضحك مع ده وتكلم ده
عرفت انه ياما في الحب اشواك
*****
على جرح قلبي لبست السواد
وعلى قصة حبي أعلنت الحداد
تقولش قيس وليلى
لأ...دي هي عبله وانا ابن شداد
*****
وقفت جنبي في يوم مماتي
ودموعها سايله على خدودها البناتي
رغم انها كانت آخر لحظه
بس دي كانت أجمل لحظه في حياتي
*****

وماذا بعد اللقاء؟!!!





أتذكري يوم أن التقيتك
يومها تخيلت أن لي مكان بقلبك
أحببت روحك واتساع أفقك
أعجبني جمالك وأحببت بساطتك
وتوقعت أن ينبض قلبي بحبك
وعرفت أن قلبي محجوز باسمك
وأن قدري أن أكون لكي و معك
وأن حياتنا ستكون ضحكة من قلبك
وأيامنا ستصير بسمة على وجهك
لكن أتت الرياح بما تشتهي سفنك
غرقت سفينتنا ونجوتي بقاربك
قضيت وقتا يا كرامتي أصارعك
تمنيت أن انتصر وكرامتي تنهزملك
مهما حدث فقد أحببتك
لكني لا أرى في قلبي سوى جرحك
لن أداويه وسأتركه لأتذكرك
لا تلومينني ولكن لومي قلبك
هو الذي تخلى عن حبي وحبك
وتمسك بوهم لا ينفع ولكن يضرك
أبكي الآن على فراقك
أحزن الآن على أيامك
لا ألومك ولا تلومينني على بعدك
لا تلومي سوى قلبك
واعلمي أنني لن أنس جرحك
فإنك له قد حجزت قلبك
وباسمه قد سلبت عقلك
ومع ذلك فقد أحببتك
ولكني أبدا لن انس جرحك
وأقولها وهذا لعلمك
إنني مثلما قد احببتك
فإني مازلت وسأظل
أحبك

الأحد، 6 أبريل، 2008

إرادة المجد00أم00مجد الإرادة!!

بعد التحية والسلام 000نفسي تفهموا ده الكلام00مالاخر عشان منطولش00يعني ايه ارادة00يعني الواحد يعوز انه يعمل حاجة من قلبه00هي دي الارادة00إنك تحدد لنفسك هدف معين واسعى بكل جهدك وعزيمتك لتحقيقه000ممكن يكون عندك أمل ووارد برده يكون عندك طموح بس لو ده موجود من غير إرادة00معلش مش هتحقق حاجة ابدا000الإرادة موجودة في كل حاجة00في المذاكره؛ ي الحياة؛ في الدين؛ في الحب ؛ في الشغل وفكل مجالات الدنيا0000مثلا000في المذاكرة00كام مرة واحنا بنذاكر في مواد الكلية دي محسناش باليأس والهم وقفلنا الكتاب وقلنا بايظة بايظة00الكلام هنا للناس الحلوة اللي بتيأس ويجيلها إحباط زينا00مالناش دعوة بالفئة التانية اللي تحس إنهم من كوكب تاني دوول000ماعلينا00هنا لو مفيش ارادة ولو شوية صغيرين ممكن ننهار والدنيا تبوظ مننا فعلا000وشفت أمثلة كتير للانهيار ده00بلاش دي 00احنا لو عايزين نطور نفسنا ومعندناش ارادة التطوير دي هنفضل محلك سر ولا هنتقدم خطوة واحدة قدام000لو بصينا حوالينا وفكرنا فاللي نجحوا فاي مجال00هنلاقيهم فعلا كان عندهم ايمان بالحاجة اللي نجحوا فيها دي وارادة بانهم ينجحوا فيها فعلا00الارادة دي كانت مالياهم ومسيطرة عليهم فعلا00الاهلي كسب بطولة افريقيا اللي فاتت فاخر دقيقة بالارادة00كيمي رايكونين خد بطولة العالم فاخر سباق بالارادة00اديسون ولد الكهرابء بالارادة والجهد والصبر على العوء00زويل عمل اللي عمله-هو عمل ايه صحيح!!-بالارادة00الناس دي زينا تمام00زيي وزيك و زيها وزيكم00مروا بلحظات يأس وضعف بس بالارادة دي عدوا منها وكملوا ونجحوا ووصلوا وحققوا أسطورتهم الذاتية000مشكلتنا احنا بقى إن الروح النهزامية عندنا غالبة اوي اوي000مجرد احساسنا باليأس بيقتل كل حاجة تانيه جوانا000حتى في الاحداث البسيطة اللي بتحصل في بلدنا بنقف نتفرج من بعيد ومبندخلش فيها00إضراب في المحلة 00اعتصام بتوع الضرايب العقارية00الناس دي الارادة عندهم وصلتهم للمطالبة بحقوقهم بالطريقة البسيطة دي00ليه؟00عشان عندهم ارادة يبقوا احسن وميستسلموش للوضع السئ ده00نفسي كلنا نشتغل بمقولة الاسطورة
د/ مصطفى محمود لما قال "بالارادة نحطم قوانين الطبيعة" مقولة بسيطه كيك بس ليها مدلول كبير اوي000مالاخر عشان متزهقوش (( أمل+طموح+إرادة=مجد)) لو حققنا المثلث ده هنبقى احسن واحسن وهتشوفوا000ده مجرد نداء ومجرد دعوة بسيطة لاستثارة الهمم00هل من مجيب؟00لأ 00طيب00

برنسجاهينيات (1)

عصفوره وطارت فالسما العاليه
وقفنا نراقبها وعيوننا دموعها سايله
روحي مكان مانتي عايزه
بس وحياتك ماتبعدي عنا يا غاليه
*****
كانت حبيبتي معايا زمان
نرسم بكره بخطوط وألوان
سابتني ليه؟!! نسيتني ليه؟!!
مع السلامه...مالحب مش بالمجان
*****
لما كنت معاها رسم الزمان رسومات
عشنا سوا مابين فرح وآهات
نسيتني ونسيت أيامي
وبقيت عندها على رف الذكريات
*****
كان زمان ليا حبيب غالي
فكرت فيه وسهرت فحبه ليالي
بس للأسف طلعت اكبر عبيط
انا كنت فاكر مقامي فقلبه عالي
*****
لما شافوني ماشي قالولي ارجع يامجنون
الطريق ده نهايته وحشه ترجع منه محزون
كنت شايف الدنيا ضيقه اوي
مكنتش اعرف أد ايه واسع ده الكون
*****
عايش في الزمن بين يوم ويومين
بقضي حياتي وحيد وحزين
جريت كتير ورا وهم وسراب
وفالاخر بياخدني الشوق والحنين
*****
كنت فيوم قاعد مع أعز صديق
بيحاول يطفي فقلبي الحريق
قاللي لو ماسكتش ونسيتها
يبقى آخرنا مع بعض ده الطريق
*****
ببص فالكون حواليا واتأمل
قلت لو طلبت اعمل قرد هعمل
المهم إني اخلص نفسي
واداوي جرحي واكيد هكمل
*****
ماحصلش أبدا إني فيوم حبيت
بس يوم ماحصل تعبت وقسيت
الجرح كان عليا صعب أوي
بس أحلى من الحب ما لقيت
*****
طلبت من حبيبتي نرجع اللي فات
ضحكت وقالت حبك بقى ذكريات
دلوقتي طالبه مني نرجع!!!
آسف....أنا قلبي خلاص مات
*****
بصت فعينيا وحست بقلبي
ضحكت ووعدتني تعيش جنبي
كنت طاير من الفرحه
أخيرا...عبرت عن حبي
*****
سافرنا في مرة سفر بعيد
كنا اربعه ما بين فرحان وسعيد
رجعنا اتنين...واحد على كرسي
والتاني...اتمنو له عمر مديد
*****
وقفت على راسه وهو بيموت
حسيت زي ما اكون تمثال منحوت
من بين دموعه بصلي وقاللي
اوعى تنساني بعد ماتحطني فتابوت
*****
بعد ماكان حبك ليا بيهديني
بقى جرحك فقلبي بيدميني
انا بجد قلبي تعب
دلوقتي لازم انساكي وتنسيني
*****
فقعدة صفا صاحبي اعترف
بعد ما خلص بصتله بقرف
عايزين تعرفوا ليه!!
عشان عرفت إنه عن الحق انحرف
*****
فيوم كنت ماشي وقابلتها صدفه
قلبي دق وحصلتلي رجفه
إيه! مانسيتهاش ولا إيه؟!!
ده كان إيد فإيد مش مجرد سقفه
*****

قد كان00الان 00لم يعد


رأيتها000رأتك000هل هي صدفه؟000لااااا000بل هو ترتيب قدري محدد ومرسوم من قبل وجودكما000أحببتها؟!000لا أعلم000واشك ان تعلم000أأحبتك؟!000لا ادري00واشك ان تدري000حادثتها؟000نعم00وحادثتني000أأخبرتها؟!000بم؟!000بانك لها وهي لك000 يأبى اللسان ان يطاوع القلب0000اخبرني000هل رااكما معا؟000ومن هو؟!000كيوبيد0000لا ادري 000هل تدري انت؟000نعم00قد رااكما واطلق سهامه000مرحى00 ستكون لك فرحة البشرى000انتظر 000لم انته بعد000اخشى ان اخبرك ولكني للحقيقه قائل000كيوبيد اصابه الشيخوخة ولم يعد قادرا على العمل000ماذا تقصد؟!!!000كيوبيد لم يعد دقيقا كما كان000ارجو ان تفسر 00بالله عليك لا افهم شيئا000ياصديقي00اخطأ كيوبيد واصاب قلبك انت وحدك ولم يصبها هي000هل تقصد ان00؟000نعم صديقي00قد تركك جريحا شهيدا وتركها هي عصفورا طليقا0000رباااااه000اللعنة عليه000لم مازال يعمل وهو لايرى؟!!000ايتركونه حرا طليقا يمزق القلوب!!00ألم يكن اجدر بهم ان يتخذوا قرارا باقالته!!000لا تحزن صديقي000لنا عنده نداء00كيوبيد000نقول لك00سنداوي جرحنا 000سنعالج كرامتنا 000لكن نرجوك00كف عن العبث ولاتجرح غيرنا0000وفي النهايه يبقى هذا رثاء000ومجرد000رجااااااااء000

السبت، 5 أبريل، 2008

مقدمه ملهاش لازمه اوي

ممكن تكون افكاري افكار خاصه
وممكن جدا تكون عامه
ممكن اكون بعبر عن نفسي
وممكن جدا اكون بعبر عن المجتمع
بس اللي اعرفه
ان الفايده فالاخر
ان الواحد يتكلم
عشان لو مكلمناش
بجد
ممكن نجنن
هكلم
وهسيب غيري كمان يكلم
بس فالاخر
النهايه معروفه
يانكلم كلام فل
يانجنن احنا الكل
مش قلتلكوا مقدمه ملهاش لازمه

مقدمه ملهاش لازمه اوي